دراسة بحثية

أجرى برنامج “النساء في الأخبار” وجامعة سيتي بلندن دراسة بحثية شاملة حول التحرش الجنسي في مكان العمل الإعلامي. تعتمد هذه الدراسة على البحث الذي تم إجراؤه في عام 2018 والذي حدد فجوة في البيانات المتاحة حول التحرش الجنسي في وسائل الإعلام في هذه المناطق على وجه التحديد.

هذه الدراسة هي الأكبر من نوعها التي تركّز على الرجال والنساء والأشخاص من هويات جندرية غير معيارية في مجال وسائل الإعلام في 20 دولة في إفريقيا، وجنوب شرق آسيا، وأوراسيا (روسيا) والمنطقة العربية ودول مختارة في أمريكا الوسطى. استطلعت الدراسة التي أجريت في الفترة من تشرين الثاني/يناير 2020 إلى أيلول/سبتمبر 2021، أكثر من 2,000 فرداً وتضمنت مقابلات مع 85 من كبار المديرين/ات التنفيذيين/ات.

الدراسة متاحة الآن عبر الإنترنت من خلال موقع تفاعلي يسمح للمستخدمين/ات بتقسيم البيانات حسب المنطقة والبلد والجندر ونوع التحرش وكذلك حسب استجابة إدارة المؤسسات الإعلامية لحالات التحرّش. الموقع متاح بتسع لغات، وهو الأول من نوعه الذي يقدم بيانات عن التحرش الجنسي بهذه الطريقة.

أهم النتائج

تظهر النتائج أن حوالي %40 من الصحافيات قد تعرّضنَ للتحرش الجنسي اللفظي أو الجسدي في مكان العمل. ومع ذلك، أبلغت 1 من كل 5 صحافيات عن الحادثة. على الرغم من أن التحرش الجنسي بالرجال أقل انتشاراً، إلّا أنهم لم ينجوا منه، حيث أظهرت النتائج أن 12% من الرجال تعرّضوا للتحرش الجنسي اللفظي و/أو الجسدي. ما يقارب 30% من الصحافيين/ات تعرّضوا/ن للتحرش الجنسي اللفظي و/أو الجسدي.

80% من حالات التحرش الجنسي لم يتم الإبلاغ عنها. ويعود ذلك بنسبة كبيرة إلى الخوف – الخوف من التأثير السلبي، والخوف من فقدان وظائفهم/نّ، والخوف من عدم تصديقهم/نّ، والخوف من الانتقام. بالإضافة إلى ذلك، واحد من كل أربعة مشاركين/ات قالوا إنهم/نّ لم يبلّغوا/ن عن تجربتهم/نّ مع التحرش الجنسي لأن منظمتهم/ن تفتقر إلى الآلية المناسبة للقيام بذلك و/أو أنهم/نّ لم يعرفوا/نَ كيف.  أفاد/ت 11% فقط ممن تمت مقابلتهم/نّ أنهم/نّ يعرفون/ن ما إذا كانت مؤسساتهم/نّ لديها سياسة تحرش جنسي.

من بين الحالات القليلة التي تم الإبلاغ عنها، اتخذت المؤسسة إجراءات في نصف الحالات فقط واقتصرت هذه الإجراءات في الغالب على تحذير المتحرِّش (41%).

تظهر أرقام الدراسة أيضاً أن التحرش الجنسي تم ارتكابه بشكل كبير من قبل زملاء العمل (39%) أو من قبل الإدارة (19.1% من قبل الإدارة العليا و 18.9% من قبل المشرف المباشر).

أجريت مقابلات مع 85 مديراً/ة تنفيذياً/ة، من بينهم 51 امرأة، من المؤسسات الإعلامية في المناطق الخمس كجزء من البحث النوعي. صرّح 43.5% منهم/نّ بأنهم/نّ تعرضوا/ن للتحرش الجنسي – على غرار النتائج التي أبلغت عنها الصحافيات. ومع ذلك، فإن 27% فقط من هؤلاء المدراء/المديرات يعتقدون/نَ أن التحرش الجنسي لا يزال يمثل مشكلة حقيقية في مجال العمل الإعلامي. 

للمزيد من المعلومات عن الدراسة

حوار مع الباحثة الرئيسية ليندسي بلوميل

تقدم الباحثة الرئيسية الدكتورة ليندسي بلوميل نظرة على النتائج، وتبرز ما يمكن أن تفعله المنظمات الإعلامية والقادة لجعل مكان العمل آمنا للجميع.