جائزة الريادة التحريرية للنساء في الأخبار

ماري مبيوي

المحررة التنفيذية، صحيفة ديلي نيشن، زامبيا
تشغيل الفيديو

ماري مبيوي هي المحررة التنفيذية لصحيفة دايلي ناشن في زامبيا، حيث ساعدت في بناء الرؤية الشاملة للصحيفة منذ عام 2017. لكن صعودها إلى قمة المشهد الإعلامي الإخباري في زامبيا بدأ منذ عقود، عندما تولّت أول وظيفة صحفية لها في زامبيا دايلي ميل. 

بعد تخرجها من الكلية، عملت مبيوي في عدة أقسام إعلامية – من الرياضة والأخبار الدولية إلى التقارير العامة – على مدار عدة سنوات. وجدت في النهاية شغفًا بأخبار الأعمال، وإعداد تقارير عن التمويل والتجارة والاقتصاد قبل الانتقال إلى التحرير. 

استمرت مبيوي في الترقّي، حيث عملت في مكتب التحرير الفرعي قبل أن تصبح نائبة رئيس التحرير الفرعي في الصحيفة. بعد فترة استراحة قصيرة في إدارة شؤون الموظفين، عادت إلى غرفة التحرير، وأصبحت في النهاية رئيسة التحرير الفرعية. 

بينما كانت غائبة عن كتابة التقارير، كانت مبيوي قادرة على صقل مهراتها في مجال التحرير، وسعت جاهدة لجعل الصحيفة في متناول القراء. 

تقول مبيوي: “سمح لي هذا المنصب بتعلم الكثير عن الصحافة والمواد المختلفة التي توضع على مكتبي. أحببت العثور على الصلة بين المراسل والقصة والقارئ، ومحاولة إنشاء قصص يقدّرها القارئ ويفهمها”. 

بحلول عام 1999، طُلب من مبيوي أن تصبح رئيسة تحرير صحيفة زامبيا دايلي ميل، وبعد ذلك بعام واحد، تم التأكيد على أنها أصبحت أول امرأة في الصحيفة، وفي زامبيا ككل، تشغل هذا المنصب المرموق . 

وصلت مبيوي إلى المنصب الأعلى عندما كانت الصحيفة تكافح ماليًا، لذا بالإضافة إلى كسر السقف الزجاجي، احتاجت أيضًا إلى التركيز على إعادة زامبيا دايلي ميل إلى المسار الصحيح. 

تقول مبيوي: “لقد ألقي بي في العمق، لكننا تمكنا من السباحة وأعدنا الشركة إلى وضعها الطبيعي. انضم إليّ في النهاية الرئيس الجديد، مدير التحرير جودفري مالاما”. 

تعمل مبيوي في الوقت الراهن كمحررة تنفيذية لصحيفة دايلي ناشن في زامبيا، حيث ساعدت في تعزيز رؤية الصحيفة منذ عام 2017، التي تهدف إلى تقديم قصص لها تأثير على القراء مع إشباع رغبتهم في الحصول على الأخبار والتحليلات في المشهد السياسي المشحون للغاية في زامبيا. 

وهي عضو مؤسس في اتحاد الصحافيين في زامبيا، وعضو في جمعية الإعلاميات الزامبية ومعهد الإعلام بجنوب إفريقيا، فرع زامبيا. 

في الصحيفة، تواصل مبيوي دفع مخاوف الرقابة السابقة، وتسعى جاهدة لتعكس ما يريده الشخص العادي وإظهار للسلطات ما هي القضايا التي تؤثر على القراء. 

بعد كل شيء، دايلي نيشن هي جريدة الشعب، كما تقول مبيوي.
“كل شخص لديه أحلام وتوقعات وهذه الصحيفة هي صوتهم،” تضيف مبيوي، “نريد أن يكون الحيز الأكبر من الصحيفة بمثابة صوت لمن لا صوت لهم “.

آنا نيميريانو

رئيسة تحرير، الجوبا مونيتور، جنوب السودان
2019 أفريقيا

آنا نميريانو صحفية مخضرمة من جنوب السودان لديها أكثر من خمسة عشر عامًا من الخبرة في الصحافة المطبوعة والمسموعة.

إلى جانب كونها أحد مؤسسي جوبا مونيتور، وهي نشرة يومية باللغة الإنجليزية، تعمل آنا حاليًا كرئيسة تحرير للمجلة وقد عملت سابقًا في صحيفة الخرطوم مونيتور كمديرة تحرير.

وهي حاصلة على بكالوريوس الآداب من كلية دراسات المجتمع والتنمية الريفية، جامعة جوبا، ودبلوم في اللاهوت من معهد اللاهوت للليتي.
حضرت آنا العديد من ورش العمل التدريبية الإعلامية المحلية والدولية في كينيا وأوغندا وواشنطن العاصمة وسيراليون وجيبوتي، تنزانيا، الصين والهند. كما انها عضو في منتدى المحررين الوطنيين في جنوب السودان.

باربرا كيجا

رئيسة تحرير مجموعة نيو فيجن الصحفية، أوغندا
2018 أفريقيا

باربرا كايجا هي رئيسة تحرير مجموعة نيو فيجن للطباعة والنشر، وهي شركة وسائط متعددة في أوغندا تنشر العديد من الصحف، بما في ذلك نيو فيجن، بوكيدى وأوروموري، بالإضافة إلى مجموعة من المجلات.

عملت باربرا مع الصحيفة منذ عام 1992، عندما انضمت كمحررة فرعية متدرّبة. تمت ترقيتها إلى منصب رئيسة التحرير في نيسان/أبريل 2010، بعد أن صعدت بثبات إلى الرتب الأولى كمحررة مقالات – وهو منصب شغلته لمدة عشر سنوات – ثم نائبة رئيس التحرير، وهو المنصب الذي شغلته لمدة 4 سنوات . 

في ظل قيادتها الإستراتيجية، نمت نيو فيجن من مجرد سرد القصص نحو السعي إلى التأثير على المجتمع. تشرف باربرا على تطوير وإنتاج كل المحتوى، وتقدم إرشادات لعدد متزايد من الصحافيين/ات والمحررين/ات. 

كرئيسة ل نيو فيجن، قادت باربرا فريقها لإطلاق مشروع “الأوغنديون يصنعون فرقًا”، وهو مشروع يعترف ويلخص ويكرم الأفراد البارزين في مجالاتهم.

كما قادت ابتكار وإنتاج العديد من المواد الإعلامية الفريدة في الزراعة والصحة والتعليم والجندر وريادة الأعمال التي تحولت إلى مبادرات اجتماعية واسعة النطاق، من بينها: النساء الناجحات، والمعلّمين يصنعون فرقًا، أفضل المزارعين، وجوائز باكاسا للشباب، وأفضل 40 تحت سن ال40 من الرجال والنساء الملهمين/ات في أوغندا. 

بالإضافة إلى دورها في نيو فيجن، باربرا هي أيضًا مدرّبة إعلامية معروفة حيث تقدم الإرشاد للشباب في مجالات الإعلام والاتصالات في أوغندا وعبر إفريقيا.
باربرا هي عضو مجلس إدارة في المركز الأفريقي للتميز الإعلامي منذ أيلول/سبتمبر 2012. وقد عملت أيضًا في مجلس إدارة التركيز الإعلامي بأفريقيا منذ أذار/مارس 2017.

باميلا ماكوتسي سيتوني

محررة تنفيذية، مجموعة دايلي نايشن ميديا، كينيا
2017 أفريقيا

تقود باميلا سيتوني تغطية مجموعة نايشن ميديا للشؤون الدولية والأفريقية والإقليمية من قبل موظفين/ات في نيروبي وثلاثة مكاتب في المنطقة، بالإضافة إلى المراسلين/ات في جميع أنحاء إفريقيا. هي تشغل هذا المنصب منذ خمس سنوات. 

بدأت سيتوني حياتها المهنية في مجموعة نايشن ميديا في كينيا كمراسلة في عام 1993، ثم عملت لاحقًا كمحررة فرعية ونائبة رئيس التحرير ورئيسة التحرير الفرعي. في عام 2003، انتقلت إلى فريق ستانديرد، كنائبة مدير التحرير. في عام 2005، تم تعيينها مديرة تحرير للصحيفة اليومية الرائدة، لتصبح أول امرأة تدير تحرير صحيفة يومية في كينيا. 

عملت كخيرة تواصل مع منظمة الأمم المتحدة للطفولة (اليونيسف) في كينيا من 2006 الى 2012، حيث قادت، من ضمن مهام أخرى، مشاركة الوكالة مع أعضاء البرلمان وكُلفت بتشجيع وسائل الإعلام على وضع قضايا الأطفال والنساء على جدول الأعمال الوطني والعالمي. 

سيتوني حاصلة على درجة علمية في الأدب والأنثروبولوجيا ودبلوم الدراسات العليا في الاتصال من جامعة نيروبي،  ودرجة الماجستير في الإعلام الجديد والديمقراطية والحوكمة من جامعة ليستر. وهي زميلة في شبكة القيادة العالمية آسبن من خلال مبادرة القيادة الأفريقية (شرق إفريقيا).

تويوسي أوجونسي

محررة BBC West Africa
2014

تتمتع اوليوتويوسي اوغينساي بأكثر من 10 سنوات من الخبرة كصحفية استقصائية في مجالات مختلفة مثل السياسة، الجريمة، الأعمال، الصحة والبيئة. اوغينساي، هي أول رئيسة تحرير في أكثر من 40 عامًا من تاريخ صحيفة بانش، الصحيفة النيجيرية الأكثر قراءة على نطاق واسع، هي محررة صان داي تايتل-صان داي بانش.

تم تكليف اوغينساي، الحائزة على جائزة قيادة المرأة الأفريقية في الأخبار لعام 2014 التي تمنحها المنظمة العالمية للصحف (وان-ايفرا) بمسؤولية ضمان أن “صان داي بانش” هي أفضل صحيفة في البلاد كل يوم أحد، وضمان أن المراسلين/ات الذين تعمل معهم يقدمون أفضل ما لديهم من أجل جعل الجريدة ومنصاتها على الإنترنت تنافسية ومدرّة للدخل.

هي عضو في مبادرة القادة الأفارقة الشباب للرئيس باراك أوباما 2014، وهي أيضًا داعية لتمكين الشباب وتقدم محادثات تطوير الذات محليًا ودوليًا. بالإضافة الى هذا، فهي محاضرة في المعهد النيجيري للصحافة حيث تدرس طلاب الصحافة مجانًا. وهي ماهرة في الإعلام والتواصل والبحث العلمي. 

وهي حاصلة على درجة البكالوريوس في الكيمياء الحيوية من جامعة لاغوس، نيجيريا، ودرجة البكالوريوس في الصحافة المطبوعة من المعهد النيجيري للصحافة، وماجستير في الإعلام والاتصال من جامعة عموم الأطلسي، نيجيريا، وتدرس حاليًا للحصول على درجة الدكتوراه في السياسة و العلاقات الدولية بجامعة ليستر بالمملكة المتحدة.

هي أيضاً حائزة على جائزة نايت للصحافة الاستقصائية لعام ٢٠١٤، وهي الجائزة العالمية الأولى للصحافة، كما حصلت تقاريرها  الاستقصائية في عام 2013 على جائزة مراسل العام للأكاديمية النيجيرية للعلوم.

أسيل طبارة

كبيرة محررين لوريون لو جور، لبنان
المنطقة العربية 2019

Anna Nimiriano

Editor-in-chief, Juba Monitor, South Sudan
2019 Africa

Acil Tabbara is a Senior Editor at the French-language Lebanese daily L’Orient Le Jour.

Acil Tabbara, an experienced Lebanese journalist, started her career in journalism in Beirut when she first joined Agence France Presse (AFP) in 1986 at the height of the 1975-1990 Lebanese civil war. At that time, she was completing her MA in Political Studies at the American University of Beirut (AUB). Covering the last years of the bloody and destructive war in her home country, the western hostage crisis and the Palestinian camps war was just the beginning of a long journey that made her a witness to the human tragedies resulting from numerous other wars that broke out in the region.

Tabbara has covered some of the main events that shaped the Middle East, including specifically the Arab-Israeli conflict, the wars in Iraq and the Arab regimes changes in 2011. From 2009 to 2014, she served as head of AFP Gulf and Yemen bureau where she managed a large multimedia team to produce stories from the GCC countries and Yemen in three languages (Arabic, French and English). Her special coverage included the Yemen uprising that developed later into a war, as well as the demonstrations in Bahrain that were harshly suppressed.

Before that, she managed in AFP’s regional headquarters in Nicosia, Cyprus the Arabic desk and its 30 journalists and correspondents who were reporting from the different offices in the MENA region. She also supervised the translation into Arabic of the AFP international service. Tabbara also worked as a reporter in Cairo, covering Egypt and the Sudan and as an editor for the Nicosia-based French desk for the Middle East. Her numerous special assignments included the Arab-Israeli peace talks in Washington, the return of late Palestinian leader Yasser Arafat to Gaza and Iraq under sanctions. She also traveled for special coverage to Syria, Libya, Saudi Arabia and many other countries in the Arab world.

In 2011, she spent one year in Syria as correspondent for Radio France Internationale (RFI), covering the crackdown and trials of opposition figures during what was called “the Damascus Spring”. After serving as copy editor at AFP international desk in Paris from 2014 to 2017, she took a sabbatical leave and moved back to Beirut where she joined the L’Orient Le Jour, the leading French speaking newspaper in the Middle East, as senior editor.
Despite being a general news journalist, she always tried to shed light on the situation of Arab women as part of her reporting.

نورا الحوراني

محررة قسم اللغة العربية سوريا دايركت Syria Direct
المنطقة العربية 2018

باربرا كيجا

رئيسة تحرير مجموعة نيو فيجن الصحفية، أوغندا
2018 أفريقيا

كريمة كمال

كاتبة ومحررة المصري اليوم، مصر
المنطقة العربية 2017

باميلا سيتوني

المحررة في المكتب الدولي مجموعة ناتيون الصحفية، كينيا
2017 أفريقيا

تويوسي أوجونسي

محررة BBC West Africa
2014