تطوير المهارات القيادية

لا تزال نسبة المديرات بالمناصب القيادية العليا في وسائل الإعلام أقل بكثير مقارنة بنظرائهن من الرجال. وفى دراسة معهد رويترز حول هذا الموضوع تظهر نتائج عام 2021 أن 22% فقط من 180 مديرا في 240 مؤسسة إعلامية كبيرة هم من النساء.

ويرتكز جوهر عمل برنامج “النساء في الأخبار” على تنمية مهارات الإعلاميات وشبكات الدعم والاستراتيجيات المهنية الخاصة بهن، حتى يتمكن من الوصول إلى الأدوار القيادية سواء داخل المؤسسات الإعلامية أو في المجتمع بشكل عام. 

نحن نستثمر في تطوير المهارات القيادية لأننا لمسنا المكاسب التي تعود على الأفراد، والمؤسسات الإعلامية، وبالتالي على المجتمعات بشكل عام. ومع إدراكنا أن مهارات القيادة لا يتم تعليمها داخل الفصول الدراسية، نقوم بتطبيق نهج شامل من أجل تنمية هذه المهارات، وهو النهج الذي يتضمن تدريب تقليدي تم تصميمه وتقديمه من منظور جندري، وذلك بالتوازي مع التدريب المهني، والتوجيه، والتشبيك.

“أنا ممتنة للفرصة التي أتاحها لي “النساء في الأخبار” من خلال هذا البرنامج، الذي صقل تركيزي المهني وساعدني أن أصبح أكثر إصراراً في رحلتي الشخصية والمهنية. لم أعد أصارع في الظلام، وأصبح طريقي أكثر وضوحاً، وأمتلك الآن فكرة عن المكان الذي أتوقع أن أكون فيه خلال السنوات المقبلة وما هي الخطوات التي يجب اتخاذها. الآن، أنا صحافية أفضل ومحررة أفضل وبالتأكيد مديرة أفضل. بلا شك، أنا أتجه إلى أشياء عظيمة ومراكز أعلى! شكرًا لبرنامج “النساء في الأخبار” على توفير الوقت والموارد لإعدادي”. كارولين وافولا، المحررة الإقليمية، مجموعة نايشن ميديا، كينيا، خريجة برنامج تعزيز المهارات ٢٠٢٠

تعزيز المهارات، هو البرنامج الرئيسي لـ”النساء في الأخبار”، وهو برنامج مهني وقيادي مكثف موجه للصحافيات والمحررات لمدة تسعة أشهر. ويقوم بتقديمه خبراء وخبيرات إقليميين/ات، ينتمي معظمهم مباشرة إلى مجال صناعة الإعلام، ويعملون كمدربين/ات وموجهين/ات مع برنامج “النساء في الأخبار”. يشارك في البرنامج سنويا ما يقارب 150 متدرّبة من 15 دولة. ويضم برنامج تعزيز المهارات اليوم أكثر من 800 صحافية ومحرّرة من خريجات البرنامج. 

أرقام البرنامج (متوسطات)*

• أفادت 60٪ من الخريجات بتقدمهنّ إلى مستويات عليا في مراكز اتخاذ القرار خلال ستة أشهر من إكمال برنامج تعزيز المهارات.
• أفادت 93% بأنهنّ يتلقين المزيد من الدعم من شبكاتهن المهنية. وأفاد ثلثي هؤلاء أنهن احتفظن بتلك العلاقات لمدة 24 شهرا لاحقة.
• أفادت 62٪ بأنهنّ يمتلكن دوافع أكبر للاستمرار في مهنة الإعلام.
• أفادت 56٪ من الخريجات بإرشاد النساء الأخريات في الصناعة والعمل على دعمهن. 

* استناداً إلى نتائج 2015-2020 المجمعة 

مناطق التركيز: إدارة غرف الأخبار، إدارة التغيير، إدارة الموارد البشرية، الإدارة المالية (للمديرين غير الماليين)، أسس الإستراتيجية الرقمية، القيادة الشخصية والذكاء الوجداني، التفكير النقدي ومهارات التفاوض.

أيضا، يدعم برنامج تعزيز المهارات تطوير شبكات الدعم والتوجيه المهنية. يُلهم البرنامج قياديات المستقبل من خلال جائزة الريادة التحريرية للنساء في الأخبار، والتي تقوم سنوياً بتكريم اثنتين من القياديات الإعلاميات واحدة من المنطقة العربية وأخرى من إفريقيا.