الصحافة العالمية تدين مقتل شيرين أبو عاقله في فلسطين

11-5-2022. كانت مراسلة الجزيرة البارزة تنقل الأخبار من بلدة جنين المحتلة بالضفة الغربية عندما تمّ إطلاق النار عليها وأصيبت بجروح خطيرة.

بقلم أندرو هيسلوب andrew.heslop@wan-ifra.org

11 أيار/مايو 2022

قُتلت شيرين أبو عاقلة، الصحافية الفلسطينية الأمريكية البارزة والمراسلة المخضرمة في الصراع بين إسرائيل وفلسطين، أثناء تغطيتها لاقتحام القوات الاسرائيلية لمخيّم اللاجئين في جنين.

تمّ نقلها الى المستشفى ولكنها توفّيت متأثرة بجراحها بعد وقت قصير.

على الرغم من أنه كان من الممكن التعرّف عليها بوضوح على أنها صحافية وترتدي معدّات الحماية الشخصية، بما في ذلك خوذة، فقد أصيبت أبو عاقلة برصاصة في رأسها، ما اعتبرته قناة الجزيرة أنه قتل مستهدف.

وقالت الجزيرة في بيان أنّها حمّلت جيش الدفاع الإسرائيلي المسؤولية بناءً على تقارير من زملاء/زميلات وصحافيين/ات من مؤسسات إعلامية أخرى كانوا/كنّ متواجدين/ات في مكان الحادث. كما أصيب منتج الجزيرة علي السمودي في الحادث.

وأكد الجيش الإسرائيلي أن جنوده أطلقوا النار بعد تعرّضهم لإطلاق نار كثيف، لكنه نفى استهدافه للصحافية عمداً. بالإضافة إلى ذلك، زعم رئيس الوزراء الإسرائيلي، نفتالي بينيت، أن هناك احتمالاً كبيراً بأن الطلقات النارية التي قتلت شيرين أبو عاقلة كان قد “أطلقها مسلّحون فلسطينيون”.

المنظمة العالمية للصحف وناشري الأنباء “وان-ايفرا” ومنتدى المحرّرين العالميين يدعوان إلى إجراء تحقيق شامل من قبل كل من السلطات الإسرائيلية والفلسطينية لتحديد سبب هذه الوفاة المأساوية. “يجب محاسبة المسؤولين عن هذا الانتهاك الفاضح للقانون الدولي، إذا ثبت بالفعل أن شيرين أبو عاقلة قد استُهدفت عمداً بسبب عملها كصحافية”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.