تدريب “النساء في الأخبار” للصحافيين/ات على تغطية الانتخابات النيابية في لبنان

بقلم سمر قاضي

نظّم برنامج “النساء في الأخبار” دورة تدريبية لمدة ثلاثة أيام حول تغطية الانتخابات النيابية في لبنان كجزء من التدريبات التي ينظّمها لمساعدة الصحافيين/ات الشباب على تغطية إحدى أهم الانتخابات المثيرة للجدل في لبنان.

تناولت الجلسات التدريبية التي عُقدت بين 19 و21 نيسان/أبريل في جامعة القديس جورج في بيروت مواضيع عدة منها القانون الانتخابي المعقّد والتحديات التي قد يواجهها الصحافيون/ات والموضوعات التي يجب التركيز عليها بما في ذلك الانتهاكات والإنفاق العادل للحملات الانتخابية وسرية الاقتراع وخلفية المرشحين/ات وجداول الأعمال السياسية والحماية الشخصية في حالة التعرّض للعنف.

شارك نحو 14 صحافياً/ت من المتوقّع أن يغطّوا الانتخابات المقبلة في 15 أيار/مايو في التدريب الذي أدارته الصحافية المخضرمة والمدربة الرئيسية ماجدة أبو فاضل.

خلال التدريب، شرح الصحافي التلفزيوني المحلّي جان نخول قانون الانتخاب، وتحدثت زينة خضر – مراسلة قناة الجزيرة باللغة الإنجليزية – عن التحديات الميدانية في تغطية الانتخابات، كما قدّمت ديانا البابا من الجمعية اللبنانية لديمقراطية الانتخابات (LADE) نظرة عن عمل الجمعية ودورها في مراقبة الانتخابات.

قالت المصحافية في إذاعة “صوت لبنان” رانيا عبيد، 24 عاماً، “ستكون تجربتي الأولى في تغطية الانتخابات النيابية. لقد منحني التدريب معرفة أعمق بالأمور التي كنت أعرفها بشكل سطحي. أصبح لدي معلومات أوضح عن القانون الانتخابي وتعلمت كيفية التعامل مع التحديات التي قد أواجهها خلال التغطية.”

وأضافت، ” أعلم الآن أنني يجب أن أكون أكثر إصراراً للحصول على المعلومات الصحيحة، ونقل الحقائق الدقيقة دون خوف أو ترهيب. أشعر أنّنا استفدنا كثيراً من هذا التدريب.”

قال فؤاد بو غادر، طالب إعلام في السنة الثانية ومتطوع مع جمعية LADE، أنّه أحبّ تمارين لعب الأدوار والتمارين العملية التي أجريت بعد الجلسات الصباحية.

“لقد جعلت هذه التمارين الأمور أكثر وضوحاً، لا سيّما قانون الانتخابات. كان التمرين حول ما يجب البحث عنه في مؤتمر صحفي مفيداً بشكل خاص. لقد جعلنا نفكر بطريقة نقدية وبعمق أكثر في الأسئلة الصحيحة التي يجب طرحها.” أضاف فؤاد الذي يبلغ من العمر 19 عاماً والذي يتوجّب عليه قطع مسافات طويلة يومياً بما أنه يعيش في قرية بعيدة في جبال الشوف، “كان للتدريب أهمية كبيرة وكان يستحقّ الرحلة الطويلة.”

في بلد يتمّ فيه تسييس وسائل الإعلام وإجراء الانتخابات في خضم انهيار اقتصادي شامل، على الصحافيين/ات أن يكونوا/نّ قادرين/ات على التفكير خارج الصندوق ومنع السياسيين من تحوير مقالاتهم/نّ، وفقاً لخضر.

“يفتقر الصحافيون/ات إلى القدرة على التفكير في القصص بأنفسهم/نّ وغالباً ما لا يرون الصورة الأكبر في حين يتورّطون/ن في التفاصيل الصغيرة. لكني لاحظت أن المشاركين/ات في التدريب كانوا/نّ مهتمين/ات ومتفاعلين/ات. أظهرت وجوههم/نّ أنهم/نّ يسمعون/ن شيئاً جديداً.”

قال نخول أنه استمتع في تقديم الجلسة حول القانون الانتخابي، وأنه “ليس من المستغرب أن يكون الصحافيون/ات مرتبكين/ات بشأن هذا القانون المعقد. لكن من المهم أن يفهموا/ن القانون وأن يتمكّنوا/نّ من شرحه جيداً للجمهور.”

أكدت المدربة الرئيسية أبو فاضل أن المشاركين/ات بدوا متحمسين/ات للتعلم والمشاركة في ورش عمل مستقبلية حول العديد من الموضوعات.

“لاحظتُ أنهم/نّ في حاجة ماسة إلى التدريب على أساسيات الصحافة: المصادر، والاقتباسات، وأخلاقيات الإعلام، والتحقق من المعلومات، والحكم على الأخبار، والأولويات. تحتاج الغالبية إلى فهم فكرة العمل تحت ضغط المواعيد النهائية والحذر الشديد مع المصادر، لا سيما المعلومات التي يحصلون/ن عليها من خلال وسائل التواصل الاجتماعي،” قالت أبو فاضل.

وأضافت، “ومع ذلك، فقد زرعنا بذرة ينبغي أن تنبت بتغطيتهم/نّ للانتخابات، ويجب أن نبني على ذلك من أجل ورش عمل أخرى في المستقبل.”

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *