إرشادات عملية: كيف يمكن لغرف الأخبار تغطية التغيّر المناخي بشكل متوازن؟

يدعم برنامج “النساء في الأخبار” التابع لمنظمة وان-ايفرا الصناعة الإعلامية التي تمنح صوتاً متساوياً للرجال والنساء. على مدى العقد الماضي، عملنا مع الأفراد وشركائنا في المؤسسات الإعلامية لمعالجة الفجوة الجندرية في التقارير الإخبارية لتجنب إستمرار وتعزيز عدم المساواة. في حين أن النساء يشكّلن أكثر من نصف سكان العالم، إلا أنهنّ يشكّلن 20٪ فقط في الإعلام في إفريقيا والمنطقة العربية.

عندما يتعلق الأمر بتغير المناخ ، لا يمكن استبعاد النساء إذا كنا نأمل في رسم مستقبل مستقرّ للبشرية.

يجب أن تلتزم المؤسسات الإعلامية بالبحث عن مصادر وخبيرات من النساء وإبرازهنّ، وإيجاد توازن في إعداد التقارير مع الابتعاد عن الصور النمطية والأفكار التي تعزّز عدم المساواة الجندرية. بمناسبة يوم الأخبار العالمي لهذا العام، نشارك بعض الإرشادات حول كيفية قيام غرف الأخبار بذلك.

1 – استشارة خبيرات

بناء قاعدة بيانات لخبيرات بمجال البيئة والمناخ يمكن استشارتهنّ ومحاورتهمّ كمصادر. سيساعد هذا على تنويع المحتوى الخاص بالمؤسسة الإعلامية والوصول إلى وجهات نظر جديدة ومثيرة للاهتمام. أيضاً، يمكن البحث بطريقة فعّالة عن قصص النساء، وتضمين أصواتهنّ وآرائهنّ بشكل بارز. كما يمكن ابراز النساء من خلال صور المقالات، ولكن من دون تصويرها بطرق تروج للتمييز الجندري أو الصور النمطية. من المهم أيضاً استخدام لغة عادلة ومتزازنة جندرياً بعيدة عن العبارات المعادية للمرأة.

2 – توازن غرف الأخبار

يمكن أن يكون التنميط الجندري في المحتوى الإخباري نتيجة للتحيزات الجندرية داخل المؤسسة الإعلامية. لمعالجة هذا الأمر، يجب التأكد من أن الاجتماعات التحريرية تمثل النساء والرجال بشكل متوازن. يمكن طرح الأسئلة المناسبة لمعرفة كيف تؤثر القصة على النساء في الغرفة وما هي الإمكانيات المتاحة لتناولها من وجهة نظر جندرية. من المهم بذل جهد متعمّد لإعطاء المزيد من المساحة للنساء، مما يعني غالباً أن القصة ستكون متوازنة تلقائياً. أثناء طرح هذا الأمر، يجب الأخذ في عين الاعتبار تدريب الموظفين/ات على التوازن الجندري لمعالجة أي تحيزات غير ظاهرة. على المدى القصير، يمكن تعيين شخص مسؤول/ة عن الإشراف على الجهد اليومي المطلوب للقضاء على التحيزات الجندرية وتعزيز التنوع في التقارير الإخبارية.

3 – قياس التقدّم

لا يمكن التطوّر من دون قياس التقدّم. لذا، يجب تحديد أهداف التوازن الجندري لمعرفة مستوى التقدّم بما يخصّ تحقيق التنوّع في تقارير تغيّر المناخ. وهذا يعني إما تحديد هدف واضح للتوازن بنسبة 50:50 بين أصوات الرجال والنساء في القصص، أو السعي الى زيادة أصوات النساء بطريقة تدريجية. يجب تحديد الأطر الزمنية بطريقة عملية وواقعية لتجنّب الفشل. يمكن استخدام البيانات لتتبع التقدم المحرز بهدف تحقيق الأهداف المحددة. يوفر برنامج “النساء في الأخبار” أدوات مجانية يمكن الاطلاع عليها لقياس التوازن الجندري في المحتوى الخاص بالمؤسسة.

4 – إخبار قصص تهمّ القراء/القارئات

تختلف تفضيلات النساء والرجال عندما يتعلق الأمر بأساليب إعداد التقارير. إذا لم يكن لدى المؤسسة ميزانية لإجراء بحث واسع النطاق لتحديد هذه الفروق الدقيقة، يمكن استشارة مجموعات صغيرة لفهم ما هي تفضيلات القراء/القارئات في موضوع تغير المناخ لتكييف المحتوى مع جماهير مختلفة. أظهرت الدراسات أن النساء تميل إلى الارتباط بشكل أكبر بالمحتوى الشخصي والعاطفي والمرئي. إذا كان البحث الذي أجرته المؤسسة يؤكد على هذه النتائج، فيجب تحديد طرق عملية للوصول إلى نسبة 50٪ من نوع السرد القصصي الذي تفضّله النساء، مع الأخذ بعين الاعتبار أن عادات الاستهلاك تختلف، لذا يجب اكتشاف المنصات التي تعمل بشكل أفضل للجمهور المستهدف والأوقات الأنسب لمشاركة عالية التأثير.

لمزيد من الأفكار حول كيفية تحقيق التوازن الجندري في المحتوى، يوفر برنامج “النساء في الأخبار” هذا الدليل الذي يمكن الاستناد عليه لبناء غرف أخبار أكثر توازناً.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.