“لن أبقى صامتة” – برنامج النساء في الأخبار في منتدى أريج

“لن أبقى صامتة”، رسالة التمكين والدعم للناجيات/ين التي تم إطلاقها في المنتدى السنوي ل “إعلاميون من أجل الصحافة الاستقصائية العربية” (أريج) الأسبوع الماضي. 

خلال الأسبوعين الماضيين، شارك برنامج “النساء في الأخبار” في منتدى أريج السنوي الثالث عشر – الذي يعقد على الإنترنت لأول مرة. 

كسر السقف الزجاجي في غرف الأخبار

“السقف الزجاجي هو عندما يحد المجتمع من المرأة ويحرمها من الوصول إلى مواقع صنع القرار،” قالت الدكتورة منى مجدي، مديرة المعرفة والبحوث في برنامج “النساء في الأخبار” بالمنطقة العربية، خلال ورشة عمل استضافها البرنامج حول التوازن الجندري في المحتوى الإعلامي، “يمكن أن يكون أيضًا عبئًا مزدوجًا للعمل والحاجة إلى رعاية الأسرة في نفس الوقت”. نصحت مجدي:
1) لا ينبغي أن تكون الجهود المبذولة لتحسين التوازن الجندري على المستوى الفردي، ولكن على المستوى التنظيمي في المؤسسة.
2) يجب أن يكون هناك وعي اجتماعي بأهمية التوازن الجندري في المؤسسات الإعلامية.
3) يجب تضمين التوازن الجندري على المستوى الاستراتيجي في المنظمة.

القضاء على التحرش الجنسي من المؤسسات الإعلامية

خلال الجلسة النقاشية “مكافحة التحرش – إساءة استخدام السلطة داخل صناعة الإعلام العربية”، ناقش المشاركون/ات  قضية التحرّش الجنسي الذي تتعرّض له النساء الصحافيات. استمع 200 شخص إلى المديرة الإقليمية لبرنامج “النساء في الأخبار” للمنطقة العربية، فاطمة فرج، والمديرة العامة لشبكة (أريج) روان الضامن، مدير الشراكات الإعلامية لفيسبوك وإنستغرام في الشرق الأوسط وأفريقيا وتركيا فارس العقاد، ونائبة مدير “مؤسسة الإعلام الدولية للنساء”، نادين هوفمان؛ بالإضافة لأخصائية علم النفس السريري والمعالج النفسي، والمديرة الإقليمية لمنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا لـ SAFE ، IREX ، آية مهنا. 
“لا يسمح المتنمرون عبر الإنترنت للسلوكيات والأعراف الاجتماعية النموذجية بالتدخل في تنمرهم.”
قال العقاد خلال الجلسة: “إنهم ينتهكون هذه الأعراف الاجتماعية ويصبحون متنمرين غير حساسين لأنهم يشعرون بالحصانة عندما يختبئون خلف ستار”. 
وأشارت “مهنا” إلى أن هذا يخلق ضغطًا إضافيًا على الصحفيين الذين يواجهون بالفعل تحديات في غرف الأخبار الخاصة بهم، مما يسلط الضوء على أهمية توفير الدعم النفسي للصحفيين في المنطقة العربية، حيث يواجهون الكثير من التحديات. 

للعب دور في تقديم الحلول، تم إطلاق تحالف “لن أبقى صامتة” – المكون من المنظمات الممثلة في اللجنة. كجزء من التحالف، سوف تضع/تحضر  “النساء في الأخبار” ريادتها في التدريب على التحرش الجنسي للصحفيين والمؤسسات الإعلامية خاصة في المنطقة العربية إلى 1000 صحفي/ة. 
وشددت هوفمان خلال الإعلان، على أن التحرش الجنسي “قضية حرية صحافة ومسألة أمان” ، وأضافت ان “هذه المبادرة ستوفر دعمًا شاملاً لمحاولة حل مشكلة التحرش الجنسي”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.