إعادة اختراع غرفة الأخبار من أجل الوضع الطبيعي الجديد

من بدء أزمة جائحة كوفيد-19، شهد المشهد الإعلامي الكثير من التغييرات والاضطرابات مثل الاضطرار إلى إنشاء غرف أخبار افتراضية، وإيقاف الإصدارات المطبوعة، والتكيف مع شهية الجمهور الجديدة للتغطية الصحية والعلمية.

تحدث عباس حميد، ناشر موقع Sudbury.com الكندي، وهو قسم من Village Media، الشهر الماضي إلى مجموعة من متدرّبات برنامج النساء في الأخبار في المنطقة العربية، بالإضافة إلى عدد من مدراء/مديرات وسائل الإعلام من مصر والأردن حول "كيفية إعادة اختراع غرفة الأخبار خلال الجائحة"، وكان هذا اللقاء في ندوة عبر الإنترنت يستضيفها برنامج النساء في الأخبار.

قدّم حميد للمشاركين/ات لمحة عامة عن تأثيرات كوفيد-19 على المؤسسات الإعلامية في كندا خلال الأسابيع الأربعة الأولى من الأزمة:

– 50 مؤسسة إعلامية مغلقة بشكل مؤقت أو دائم

– ألغت 19 صحيفة بعض أو كل النسخ المطبوعة. انتقل معظمها إلى النشر الرقمي

– أبلغت 78 مؤسسة إعلامية عن تسريح موظفين/ات أو فقدان وظائف داخل المؤسسة

– تم تسريح أكثر من 2000 هيئة تحرير وفريق عمل

– خسرت معظم الصحف 50٪ أو أكثر من إيراداتها.

التحوّل الرقمي

بينما كان تأثير كوفيد-19 مدمراً على صناعة الإعلام ، ليس فقط في كندا، ولكن في جميع أنحاء العالم ، فقد قدم أيضًا فرصة مثالية للمؤسسات الإعلامية، التي كانت مترددة في السابق في التغيير، للانتقال أخيرًا إلى العالم الرقمي.

مع استمرار العديد من البلدان في فرض إجراءات الوقاية من الوباء، يقضي القراء وقتًا على الإنترنت أكثر من أي وقت مضى. وأصبحوا يهتمون بشكل متزايد بالمحتوى المحلي الذي يعكس ما يؤثر على حياتهم اليومية، بدلاً من التغطية الوطنية العامة، ونتيجة لذلك يبحث المزيد من الأشخاص عن المحتوى المتميز في مجالات الصحة والعلوم والأعمال وتحليل البيانات.

قال حميد: "أثبت فيروس كوفيد -19 أن القراء يبحثون عن تدفق مستمر للأخبار والمعلومات، ومع الحاجة إلى الحصول على معلومات محددة، سيتحولون بشكل طبيعي إلى الأخبار عبر الإنترنت." وقال حميد أيضاً أنه من أجل توفير محتوى يجذب الجماهير بنجاح، "يحتاج الناشرون إلى استراتيجية مخططة بعناية ومنفذة جيدًا يقودها فهم عميق لقرّائهم".

غرفة الأخبار الرقمية – الوضع الطبيعي الجديد

من الصعب تخيل مؤسسة إعلامية بدون غرفة تحرير. لكن بالفعل، هذا هو الواقع الآن. في الشهر الماضي، أعلنت صحيفة US Daily News أنها ستغلق غرفة التحرير في نيويورك، وقالت الشركة الأم Tribune Publishing في الولايات المتحدة أنها ستغلق أربعة من مكاتبها الصحفية الأخرى.

قال حميد: "غرف الأخبار لن تكون أبدًا كما كانت في السابق. لقد أظهرت غرف الأخبار أنها تستطيع العمل دون وجود أشخاص متواجدين في المكتب."

بالنسبة للأشخاص التجاريين، يُعدّ هذا توفيرًا في التكلفة. بالنسبة للعديد من المحررين، تعتبر هذه خسارة لا تحصى. يفتقد المحررون الذين يعملون من المنزل الاجتماعات الجسدية واستخلاص المعلومات والمناقشات الصادفة التي تحدث في مكتب التحرير، وغالبًا ما يقودون جدول الأعمال الإخباري. كما تعاني أخلاقيات الفريق.

مع التحوّل الرقمي، يصبح من الصعب توظيف أعضاء جدد في الفريق، أو المحافظة على روح العمل التشاركي. 

لكن يمكن دائماً إيجاد حلول وأفكار حول الأساسيات المطلوبة في المكتب للحفاظ على التعاون والإبداع مثل خلق مكاتب الإنتاج في المنزل وفرق متعددة الوظائف وتنظيم لقاء يوم واحد في الأسبوع.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *