تواجه سوزان ماكوري تحدياً صعباً

تم تعيين مدرّبة برنامج النساء في الأخبار ومنسّقة البرنامج في زيمبابوي، سوزان ماكوري، عضواً في في لجنة الإعلام في زيمبابوي (ZMC) أواخر الشهر الماضي. كانت من بين أربع محررات، تم تعيينهنّ من قبل رئيس زيمبابوي في وقت حرج للصحافة في البلاد.

رأت لأول مرة خبر تعيينها على موقع تويتر "كان من الصعب تصديق ذلك" ، قبل أن تبدأ وابل من المكالمات والرسائل في التدفق على هاتفها المحمول لتهنئتها.

مع أكثر من 25 عامًا من الخبرة في صناعة الإعلام كمحاضرة وباحثة ومديرة إعلامية ، شاركت سوزان في الفضاء الرقمي والبث والإعلام المطبوع.

بصفتها عضو في هذه اللجنة، يُتوقع منها ، من بين أمور أخرى ، دعم وتعزيز حرية وسائل الإعلام ، وفرض الممارسات الجيدة والأخلاق في وسائل الإعلام ، وتشجيع صياغة مدونات قواعد السلوك ، وضمان الوصول العادل والواسع إلى المعلومات ، وتشجيع اعتماد التكنولوجيا الجديدة و لتلقي الشكاوى من الجمهور والنظر فيها وعند الضرورة اتخاذ الإجراءات المناسبة عند انتهاك القوانين.

في حين أن حرية الصحافة مكرسة في دستور زيمبابوي، فقد واجهت الحكومة انتقادات دولية لتجريمها الصحافة – ومن الأمثلة على ذلك اعتقال الصحفي الزيمبابوي هوبويل تشينونو مؤخراً، وهو في السجن بتهمة التحريض على العنف العام ..اختارت سوزان عدم التعليق مباشرة على قضية اعتقاله "بما أن القضية أصبحت الآن أمام المحكمة وسيكون على الحكومة الرد".

واجبات المفوضين يحكمها القانون. بالنسبة لسوزان، سيكون موضوع تمكين المرأة والمساواة بين الجنسين من أولوياتها. وأربعة من أعضاء اللجنة التسعة هنّ من النساء، كما رئيسة اللجنة.

بصفتها مدربة وموجهة وملهمة للكثيرين، نصحت سوزان الصحافيين/ات الشباب بمواصلة التركيز على هدفهم، حتى في مواجهة الشدائد والشغف بالمسار الذي اختاروه وعدم التوقف عن التعلم أبدًا.

تحب سوزان قضاء وقت فراغها في الإرشاد والتدريب بشكل أساسي للصحافيين الشباب والعاملين في مجال الإعلام كجزء من رد الجميل للقطاع الذي شكلها أيضاً، ونصيحتها هي "العثور على هواية تسمح لك برد الجميل. نحن جميعًا حيث نحن لأن شخصًا ما ساعدنا".

تتم عملية الترشيح للجنة الإعلام في زيمبابوي علنًا من خلال دعوة عبر الصحافة، وفقًا للمعايير التي حددها البرلمان. يتم اختيار المرشحين من قبل لجنة برلمانية خاصة برئاسة رئيس الجمعية الوطنية في زيمبابوي. ثم توصي لجنة القواعد والأوامر الدائمة بالبرلمان (SROC) رئيس زيمبابوي بتعيين الأعضاء.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.