إنطلاق برنامج تعزيز المهارات للنساء في الأخبار في منظمة وان-ايفرا في جنوب شرق آسيا مع البرنامج الأول في ميانمار

– سيتم إطلاق البرنامج في فيتنام لاحقاً هذه السنة

– ستشارك 10 صحافيات ومحرّرات من ميانمار في تدريب مدّته 3 أشهر

– سيتم تنظيم كل جلسات التدريب عبر الانترنت

يانغون، ميانمارانطلق اليوم برنامج تعزيز المهارات للنساء في الأخبار في منظمة وان-ايفرا في جنوب شرق آسيا مع البرنامج الافتتاحي في ميانمار. وسيشمل التدريب المهني الذي يستمر لمدة 3 أشهر (تموز/يوليو – أيلول/سبتمبر 2020) للصحافيات والمحررات جلسات حول إدارة وسائل الإعلام والإدارة المالية والتوازن الجندري في المحتوى. مع تغيير طريقة عمل المؤسسات الإعلامية بسبب كوفيد-19، سيساعد البرنامج الصحافيات على اكتساب مهارات جديدة وبناء قدراتهن من أجل وظائف أكثر نجاحًا. 

يعتمد إطلاق البرنامج في ميانمار على برنامج تعزيز المهارات للنساء في الأخبار الذي تم تقديمه في 12 دولة في جميع أنحاء أفريقيا والمنطقة العربية، وهو برنامج النساء في الأخبار الرائد لتطوير القيادة الذي تموله وزارة الخارجية النرويجية والوكالة السويدية للتعاون الإنمائي الدولي.

استفادت أكثر من 600 صحافية ومحرّرة من البرنامج خلال السنوات الهشرة الماضية. تستفيد الصحافيات والمحررات اللواتي يشاركن بالبرنامج من:

– تدريب على إدارة وسائل الإعلام

– تطوير المهارات المهنية 

– تدريب على التوازن الجندري ومناهضة التحرش الجنسي

– تدريب فردي لخلق خطة مهنية لمدة 3 سنوات

– جلسات تدريب الأقران

"نحن متحمسون لتقديم برنامج تعزيز المهارات في جنوب شرق آسيا بدءًا من ميانمار. تعرضت غرف الأخبار في جميع أنحاء العالم لضغوط شديدة مع زيادة الرقمنة وخفض عائدات الإعلانات وزيادة المنافسة للقراء / المشاهدين." تقول ميلاني والكر، المديرة التنفيذية لبرنامج النساء في الأخبار، "إن هذا البرنامج سيجهز بعض الصحافيات الرائدات في ميانمار لمواجهة هذه التحديات وبناء عمل أقوى وأكثر تمثيلاً في نهاية المطاف."

عادةً ما يتم التدريب شخصياً. هذا العام سيتم تقديم التدريب عبر الإنترنت بسبب مخاوف انتشار كوفيد-19. سيتم تنظيم تدريبات مماثلة في دول أخرى في المنطقة على التوالي طوال العام 2020.

"تعاني النساء بشكل غير متناسب من الآثار السلبية لفيروس كوفيد-19 – وهذا يشمل النساء الصحافيات. على هذا النحو ، يأتي التدريب في وقت مهم في الحياة المهنية للكثيرات، وليس فقط بسبب المهارات التي يطوّرنها ولكن أيضاً بسبب التدريب الفردي الذي نقدمه. تشارك النساء في جميع الصناعات تجاربهنّ عن الضغط الذي يعشنه بسبب كوفيد-19 في منازلهن وحياتهن المهنية." قالت جين تيو، مديرة البرنامج في جنوب شرق آسيا. "نتطلع إلى خلق مساحة للمشاركات لتبادل تجاربهنذ وبناء أنظمة الدعم التي تشتد الحاجة إليها".

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.