27 صحافية من مصر يكملنَ التدريب على إدارة وسائل الإعلام للنساء في الأخبار

"تخطّى التدريب توقعاتي. كان تنوّع المدربين والجلسات مفيدًا للغاية، وساعدنا على بناء الكثير من القدرات، بشكل أساسي، كيف نكون قياديات في غرف الأخبار، وليس فقط مديرات،" قالت هاجر جميل من مؤسسة راديو النيل، وهي إحدى المتدربات من مجموعة 27 صحافية من مصر أكملنَ التدريب على إدارة وسائل الإعلام الذي هو جزء من برنامج تعزيز المهارات لبرنامج النساء في الأخبار التابع لمنظمة وان-ايفرا خلال الأسبوع المنصرم.

التدريب، الذي تم تقديمه للسنة الخامسة على التوالي في المنطقة العربية على مدى 10 أيام بالشراكة مع الجامعة الأمريكية في القاهرة، كان للمرّة الأولى عبر الإنترنت بسبب وباء كوفيد-19. قالت فاطمة فرج، المديرة الإقليمية للبرنامج في المنطقة العربية، " لقد عطّل كوفيد-19 الأعمال وحياة الجميع اليومية، كما خلق تباعداً بين الزملاء وجعل من الصعب الشعور بالانتماء لمجتمع محدّد. نحن فخورون جدًا لأننا تمكنا من تنفيذ هذه الدورة التدريبية معًا عبر الإنترنت، بمساعدة الجامعة الأمريكية في القاهرة، حتى تتمكن جميع المتدرّبات من مواصلة تعليمهنّ وتطورهنّ المهني."

تعزيز مهارات الجيل القادم من قياديات غرف الأخبار

خلال الأيام العشرة للتدريب، حضرت المتدرّبات عدة جلسات هدفت إلى بناء قدراتهنّ في إدارة غرف الأخبار. ركّزت هذه الجلسات على فهم المشهد الإعلامي، وقوانين الإعلام، وإدارة الموارد البشرية، واستهداف الجمهور وتحليل البيانات، وإدارة التحرش الجنسي في المؤسسات الإعلامية، ومهارات التواصل والتسويق، ومهارات القيادة، والإدارة المالية والتوازن بين الجنسين.

قالت دكتورة إيناس أبو يوسف، المدرّبة الرئيسية في التدريب على إدارة وسائل الإعلام: "إن هذا النوع من التدريبات يشكّل تحديًا لأن المشهد الإعلامي واهتمامات الجمهور تتغير كل يوم. على المتدرّبات أن يتعلمن كيفية إرضاء الجمهور، وفي الوقت نفسه، كيف يجعلن النساء أكثر قدرة على إدارة غرف الأخبار وإنشاء مشاريع جديدة." وأضافت د. أبو يوسف "هذا أمر مهم بشكل خاص لأننا نادراً ما نجد امرأة تشغل منصب رئيسة تحرير."

خلال اليوم الأخير من التدريب، قدّمت المتدرّبات مشاريعهنّ النهائية التي عملنَ على تطويرها خلال فترة التدريب. ساعدت المشاريع المتدرّبات على تطبيق المهارات التي اكتسبنها خلال الجلسات. تضمنت هذه المشاريع، على سبيل المثال، موقعاً إلكترونياً لصحافة البيانات، ومنصة إخبارية تركز على التعليم، وموقعاً إلكترونياً يستهدف المراهقين لتحفيزهم على المشاركة بشكل أكبر في الحياة العامة ومنصة تعليمية عبر الإنترنت. تم بناء المشاريع وفقاً لدراسات من أبحاث السوق وتحليل SWOT ومنهجية تفصيلية للموارد البشرية وخطة مالية عملية، خصيصاً للجمهور المستهدف.

شهادات من المتدرّبات

"10 أيام من التدريب عبر الانترنت هو وقا طويل يتطلّب الكثير من الالتزام، خصوصاً إذا كانت المتدرّبات هنّ صحافيات يعملن من المنزل ولديهنّ مسؤوليات تجاه أطفالهنّ. بالرغم من طول التدريب وكثافة المادة التدريبية، كان التدريب مفيداً جداً. استطاعت المادة التدريبية أن تبلور قدرتي على تحديد وضبط عدة مفاهيم ومصطلحات خاصة بالتوازن الجندري ومقاومة التمييز علي أساس الجنس. ساعدني التدريب أيضاً أن أضع رؤية واضحة لعملي في المستقبل،" قالت شيماء عبدالهادي، الأهرام.

" من خلال التدريب،  تعلّمت مهارات القيادة الصحيحة والتفرقة بين المدير والقائد، ومتطلبات سوق العمل والمهارات المرتبطة به، بالاضافة إلي الدعاية والتسويق وأساليب نجاح العمل في هذا المجال،" قالت أميرة محمد، ولاد البلد.

"لقد كان هذا التدريب فرصة جيدة للانفتاح على غرفة أخبار جديدة ووسائل إعلام أحدث في المنطقة العربية. من المهم جدًا مناقشة قضايا المرأة والتوازن الجندري، خاصة بالنسبة للصحافيات اللواتي لديهنّ مؤهّلات عالية، ومساعدتهنّ على الحصول على الدعم العلمي الذي يحتجنَ اليه ليكنّ جاهزات لتولّي إدارة غرفة الأخبار عندما يحين الوقت أو حتى لبدء مشاريعهنّ الخاصة،" قالت إيناس أبو يوسف.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.