قياديات المستقبل: دخول مارغاريت نغونغا الصحّي إلى عالم النشر

خلال الأشهر القادمة، سوف نعرّفكم/نّ على أعضاء مجتمع "النساء في الأخبار" من خلال نشر قصصهنّ. أولاً، إليكم/نّ قصّة مارغاريت نغونغا التي شاركت بمبادرة قياديات المستقبل عام 2018. 

انطلاقاً من المعلومات القليلة التي يتم نشرها حول الصحّة، ساهمت مارغاريت، وهي طالبة سنة ثالثة في جامعة زامبيا، بإطلاق مجلّة رقمية حول الصحّة اسمها "ريدجواي سان" (Ridgeway Sun). 

بالتشارك مع طلّاب زملاء في كلّية الإعلام وكليّة الطب، أرادت مارغاريت أن تقلّص الفجوة بين المعلومات التي تملكها المراكز الصحّية وبين الجمهور. "أردنا أيضاً تصحيح بعض المفاهيم الخاطئة حول بعض الأمراض. كان اجتماع أشخاص من خلفية إعلامية وآخرين من خلفية طبيّة بهدف وضع أطر مجلّة وإنتجاها الجزء الأفضل من المشروع. لاحظنا أنه يمكننا استخدام مهاراتنا المختلفة والتدريبات التي شاركنا بها لبناء مجتمع أفضل." 

تبلورت هذه المبادرة بعد اجتماعات برنامج قياديات المستقبل التي شاركت بها مارغاريت، وهو جزء من برنامج "النساء في الأخبار." 

"كوني شابة أتخصص في مجال الإعلام، فتح البرنامج أعيني للنظر إلى فرص جديدة. بدأت أفكّر بمجال ريادة الأعمال في الإعلام وكيف يمكنني أن أنجح في هذا العصر الرقمي. شكّلت الصحافيات اللواتي قابلتهنّ من خلال برنامج "النساء في الأخبار" إلهاماً حقيقياً لي، وأردت الاستفادة من التدريب لأطوّر نفسي وأتقدم." 

تم إطلاق المجلّة الرقميّة المجانية في كانون الأول/ديسمبر 2019. 

قالت مارغاريت أن المجلّة على طريق النجاح، رغم التحدّي الذي واجههم في التسويق. "منذ انطلاق المجلّة، تجاوب القراء معنا بطرق عدّة: بعض القراء قرأوا المجلّة وأحبوا محتواها وتصميمها وجودتها، والبعض الآخر شعر أنها ما زالت بحاجة إلى أساليب تسويق حديثة." 

حازت المجلة على دعم وزارة الصحّة في زامبيا. 

من خلال صفحتهم على منصّة فايسبوك، يعمل حالياً أعضاء فريق المجلّة على تحسيس القرّاء حول فيروس كورونا عبر استخدام مواد تنشرها منظمة الصحة العالمية. بالاضافة الى أنهم استمرّوا بتغطية مواضيع صحّية عديدة كالأمراض غير المعدية: ارتفاع ضغط الدم والتوعية حول بعض عوارضه كأعراض مرض السكّري. 

يبقى التحدّي الأكبر الذي يواجههم الآن هو القدرة على تأمين تمويلٍ للمشاريع الجديدة. تأمل مارغاريت باستقطاب شركات مع الوقت ولفت انتباههم إلى رؤيتهم وإقناعهم بالاستثمار لإنجاحها. 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.