دعوة إلى تقديم عروض: شريك/شركاء أبحاث لدراسة التحرش الجنسي في المؤسسات الإعلامية في إفريقيا جنوب الصحراء الكبرى والمنطقة العربية

في أوائل العام 2018، أجرت النساء في الأخبار استبياناً قصيراً على عينة صغيرة من 119 من المحترفين في وسائل الإعلام في تسعة بلدان في إفريقيا جنوب الصحراء الكبرى والمنطقة العربية. في أيار / مايو 2018، نشرت النساء في الأخبار أول مجموعة أدوات لها حول التحرش الجنسي وعنوانها: التحرش الجنسي في وسائل الإعلام: دليل عملي لأصحاب العمل والموظفين. ومنذ ذلك الحين، تُرجِمت من الإنكليزية إلى سبع لغات أخرى (العربية والفرنسية والإسبانية والبرتغالية والروسية والخميرية والبورمية). وتتضمن كتيباً عن كيفية التعرف على التحرش الجنسي والتعامل معه من قبل صاحب العمل أو الموظف، ومثال على السياسة والإجراءات الخاصة بالتحرش الجنسي، وملصق، ومثال على استبيان. وتُعَد مجموعة الأدوات المورد الأكثر استخداماً لدى النساء في الأخبار وجرى تطويرها لتصبح وحدة تدريبية تُقدَّم إلى المؤسسات الإعلامية داخلياً وإلى النساء من المحترفات العاملات في وسائل الإعلام من ضمن برنامج التسريع الخاص بالنساء في الأخبار. وعلى مدى السنوات الخمس المقبلة، التزمت النساء في الأخبار بالعمل مع شركائها من وسائل الإعلام لوضع سياسات مستقلة تتعلق بالتحرش الجنسي معاً وضمان تنفيذها على النحو الصحيح.

مبررات الدراسة

أثناء مرحلة الأبحاث للتوصل إلى مجموعة الأدوات الخاصة بالتحرش الجنسي، لاحظت النساء في الأخبار فجوة كبيرة في البيانات المتعلقة بمدى انتشار التحرش الجنسي في قطاع الإعلام في المناطق المستهدفة من المبادرة. وفي الأغلب، تركز البيانات الحالية المتعلقة بالتحرش الجنسي في قطاع وسائل الإعلام الإخبارية على شمال العالم، ولا توجد بيانات موثوقة وقابلة للمقارنة إلا قليلاً جداً بالنسبة إلى إفريقيا جنوب الصحراء الكبرى أو المنطقة العربية. وكانت نتائج الاستبيان الخاص بالنساء في الأخبار (الموصوف أعلاه) صارخة. وجرى استخدام هذه البيانات في مجموعة الأدوات الخاصة بالتحرش الجنسي وتدريبات النساء في الأخبار، وأدت دوراً أساسياً في إقناع المؤسسات الإعلامية والمحترفين في كلتا المنطقتين بالاعتراف بوجود مشكلة ومشاركة المبادرة في مسألة التحرش الجنسي. وتريد النساء في الأخبار سد فجوة البيانات في هاتين المنطقتين. وهذا لا يعني فقط المساهمة في المعرفة العالمية بشأن حجم التحرش الجنسي في هاتين المنطقتين، بل يشكل كذلك خطوة أولى مهمة لزيادة الوعي وعكس مسار المشكلة. 

لمحة عامة عن المشروع

لمحة عامة

في عام 2020، ستجري النساء في الأخبار دراسة بحثية مشتركة حول مستويات التحرش الجنسي داخل المؤسسات الإعلامية في بلدان مختارة في منطقة إفريقيا جنوب الصحراء الكبرى والمنطقة العربية. وتُجرى هذه الدراسة من أجل 1) جمع بيانات موثوقة وقابلة للمقارنة حول هاتين المنطقتين وهي بيانات غير متوفرة حالياً، و2) تحديد الاتجاهات ذات الصلة من مجموعة البيانات الكبيرة هذه، و3) زيادة الوعي الإقليمي والعالمي بشأن انتشار التحرش الجنسي في قطاع وسائل الإعلام. وترغب النساء في الأخبار في إطلاق استنتاجات الدراسة خلال النشاط المناوئ للعنف المستند إلى نوع الجنس والذي يستمر 16 يوماً في تشرين الثاني / نوفمبر 2020. وحصلت النساء في الأخبار على تمويل في عام 2020 من الوكالة السويدية للتعاون الإنمائي الدولي.

الشراكة البحثية

تسعى النساء في الأخبار إلى الحصول على شريك / شركاء أبحاث لتصميم وتنفيذ هذه الدراسة البحثية الخاصة بالتحرش الجنسي في كلتا المنطقتين. والنساء في الأخبار منفتحة إما على شراكة بحثية واحدة تغطي المنطقتين أو على شراكة بحثية لكل منطقة. ويمكن لمقر شريك / شركاء الأبحاث أن يكون إما داخل المنطقتين أو خارجهما (طالما يمكنه / يمكنهم إظهار روابط قوية مع المنطقتين وعلاقات قوية داخلهما).

وينبغي أن يكون للمؤسسات والأفراد المتقدمين بطلبات امتلاك سجل حافل بالأبحاث والخبرات في ما يلي:

– المسائل المتعلقة بنوع الجنس و / أو العنف المستند إلى نوع الجنس في ميدان الصحافة ووسائل الإعلام

– في المنطقتين المعنيتين: إفريقيا جنوب الصحراء الكبرى والمنطقة العربية (تُفضَّل البلدان المدرجة أدناه)

– استخدام أحجام العينات ومجموعات البيانات الكبيرة.

متطلبات العروض 

ترحب النساء في الأخبار بالعروض المقدمة من المؤسسات البحثية المؤهلة على مستوى العالم والتي تفي بالمتطلبات الموضحة أعلاه. وكما هو محدد، يمكن للمؤسسات أن تقدم عروض لتغطية منطقة واحدة أو كلتا المنطقتين. 

وينبغي للمؤسسات البحثية أن ترسل العروض إلى HR@womeninnews.org.

ويجب إرسال الطلبات في موعد أقصاه الساعة 12:00 بتوقيت غرينتش من يوم الخميس 19 آذار / مارس 2020. 

وينبغي ألا يتجاوز المقترح الرئيسي 10 صفحات. ويُرجَى اتباع الإرشادات الواردة أدناه عن حدود الصفحات.


يمكنك تحميل تفاصيل المشروع الكامل، و متطلبات التقديم هنا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.