حوار مع فريهان الحسن – مشاركة في برنامج النساء في الأخبار في الأردن

تحدثت فريهان الحسن من جريدة الغد الأردنية عن تجربتها مع برنامج "النساء في الأخبار" حيث وصفتها بأنها " كانت مميزة ولافتة من خلال ما وفرته لكل الصحفيات المشاركات من دورات شاملة قدمها أفضل المتختصين في مجال الإعلام.

 وتمكنت فريهان التي تتولى منصب مديرة تحرير دائرة حياتنا في "الغد"، من الاطلاع على أهم مبادئ الإدارة وكيفية التخطيط الاستراتيجي ومواكبة التغيرات الجديدة بهذا العالم والتعرف على مهارات قيادية مكنتني من تحديد أولوياتي وتحقيق طموحاتي داخل مؤسستي الإعلامية.

وترى أن برنامج "النساء في غرف الأخبار" استطاع بالفعل أن يحسن من أوضاع النساء في أماكن عملهن، وقدم لها فرصة مهمة للتعرف أكثر امكانياتها ومهاراتها وكيفية تطوير الأداء لديها والبحث عن مكامن القوة بداخلي وكل ما يؤهلني للتفوق والإبداع.

وقالت فريهان إن "برنامج النساء في الأخبار" آمن بالمرأة وزرع بذور القوة بداخلها ومهد لها الطريق كي تمتلك العزيمة، والقدرة على التغيير وقهر المستحيل بالإرادة الحرة والعمل الجاد والمؤثر، كما جعلها أكثر إصرارا على تولي المناصب المهمة والقيادية وإحداث تغيير إيجابي في مجتمعها، تبوء أرفع المناصب بمكان عملها، ونيل حقها العادل عبر مواجهة التمييز وكل العراقيل التي تواجهها في مسيرتها.

فريهان هي مديرة تحرير دائرة حياتنا في "الغد"، وكاتبة عمود أسبوعي في الصحيفة، والذي تركز فيه على القضايا الاجتماعية والإنسانية، لاسيما المتعلقة بالفئات المهمشة في المجتمع الأردني. وصحيفة الغد هي إحدى شركاء "برنامج النساء في الأخبار"، حيث عقد في الصحيفة تدريبات لصحفيات الغد ضمن البرنامج الاستشاري.

وشاركت "فريهان" في أهم المهرجانات والفعاليات الإعلامية والثقافية العربية، وخلال الأعوام الماضية كانت مشاركة كعضو لجنة تحكيم بالمشاريع الطلابية للمدارس والجامعات ضمن برنامج "قادة المجتمع"، المنبثق عن مؤسسة "إنجاز".

وقد شغلت سابقاً منصب رئيسة المندوبين في دائرة "حياتنا"، إضافة إلى عملها صحفية متخصصة بالموضوعات والتحقيقات الاجتماعية.

قبيل التحاقها بـ"الغد"، عملت في صحيفة الخليج الإماراتية. وهي حاصلة على درجة البكالوريوس في العلوم السياسية والدراسات الدبلوماسية من جامعة العلوم التطبيقية بالأردن (2002)، إضافة إلى مشاركتها في العديد من الدورات وورش العمل في مجال الصحافة المكتوبة والصحافة الاستقصائية، كما تدريب المدربين في الصحافة.
 

 

 

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.